الميثولوجيا، علم الأساطير، أو علم السرد القصصي، وللمعلومية كلمة أسطورة بالوسط العلمي لا يعني أنها لم تحصل أو أنها كاذبة بل تأتي بمعنى قصة مقدسة أو قصة عن الآلهة وغير ذلك.

المهم بظني أن “الإسرائيليات” هي من الأساطير، والإسرائيليات مجموعة من القصص موجودة بكثرة في عدد من كتب التفاسير للقرآن الكريم، وهي من أخبار أهل الكتاب عن بعض القصص المذكورة بالقرآن بشيء من التفصيل، ومنها ما هو معلوم أنه مكذوب وخاطئ وذلك لمخالفته ما هو معلوم لدينا من الدين الإسلامي فلا يؤخذ به أبدًا ومنه ما هو ما جاءت الشريعة الإسلامية على تأكيد صحته “مثل قصة البغي من بني اسرائيل التي سقت كلبًا فغفر الله لها” ومنه ما هو مسكوت عنه .. والمسكوت عنه يجوز الحديث به وروايته والاستئناس به دون أخذ موقف من تصديقها أو تكذيبها لقوله صلى الله عليه وسلم (لا تصدقوها ولا تكذبوها)

ومن تلك الإسرائيليات، قصة السامريّ، وخصوصًا عقوبته التي عوقب بها جراء فعلته

والسامريّ هذا رجل من بني اسرائيل نجا مع من نجا منهم من فرعون وقومه، ورأى جبريل عليه السلام على فرسه حين أنى لإغراق موسى، فوقع في نفسه أنه إذا أخذ من أثر الفرس ونثره على شيء فقال كن فإنه يكون، فأخذ من أثر فرس جبريل عليه السلام بقبضة يده فيبست يده، ( قال بَصُرتُ بما لم يَبصرُوا به فقبضت قبضة من أثر الرسول) ، ثم ذهب موسى عليه السلام ليكلّم ربه، وترك بني اسرائيل وأمّر عليهم أخاه هارون عليه السلام، فانتهز السامري الفرصة وقال لبني اسرائيل إن ما أصابكم كان بسبب الحليّ التي استعرتموها من قوم فرعون، فجمعوها وألقوها في النار حتى ذابت، وكان السامري لا يزال حب عبادة البقر في نفسه، فألقى ما أخذه من أثر فرس جبريل وقال كن، فكان الذهب المذاب عجلًا - صغير البقر - وكان له خوار وهو صوت البقر، وقيل أن الصوت هو بسبب ما ألقاه السامري، وقيل أنه بسبب مرور الهواء في تجاويف الذهب، وقال هذا إلهكم وإله موسى ولكنه نسي أن يخبركم به، فعبدوه فكان إذا سمعوا الخوار سجدوا للعجل وإذا سمعوا الخوار رفعوا رؤوسهم من السجود ولم تفلح محاولات هارون علييه السلام من ثنيهم عن عبادة هذا الصنم

فأخبر الله تعالى موسى أن قومه فُتنوا من السامري، فرجع غاضبًا ، وعاتب أخاه هارون وأخبره هارون بأنه حاول منعهم ولكنهم كادوا يقتلوه، ثم سأل السامري لماذا فعلت ذلك؟ فاعترف بما قام به، فقال له موسى ((قال فاذهب إن لك في الحياة أن تقول لا مساس))

أي أن عقوبتك لأنك مسست شيئًا لم لك أخذه، أن لا يمسّك أحد ولا تمسّ أحدًا !!

فكان إذا لقي أحد يقول له لا تمسّني ولا تقربني فاعتزل الناس، وحُرِم من شتى أنواع الاقتراب فلا يؤاكل ولا يباع له ولا يزوّج ولا يُتكَلّم معه، بل قيل إنه إذا مسّ أحدًا أو مسّه أحد فإنهما يصابان بحمّى شديدة، فأصبح ينفر من أي شخص يراه !

أخيرًا 
أذكركم بأن ما سبق هو من الإسرائيليات وقيل في القصة أمور أخرى ولكني أحببت أن أجمع ما سبق، فهي في آخر الأمر لست سوى قصة تُروَى للاستئناس 

بقلمي*

الميثولوجيا، علم الأساطير، أو علم السرد القصصي، وللمعلومية كلمة أسطورة بالوسط العلمي لا يعني أنها لم تحصل أو أنها كاذبة بل تأتي بمعنى قصة مقدسة أو قصة عن الآلهة وغير ذلك.

المهم بظني أن “الإسرائيليات” هي من الأساطير، والإسرائيليات مجموعة من القصص موجودة بكثرة في عدد من كتب التفاسير للقرآن الكريم، وهي من أخبار أهل الكتاب عن بعض القصص المذكورة بالقرآن بشيء من التفصيل، ومنها ما هو معلوم أنه مكذوب وخاطئ وذلك لمخالفته ما هو معلوم لدينا من الدين الإسلامي فلا يؤخذ به أبدًا ومنه ما هو ما جاءت الشريعة الإسلامية على تأكيد صحته “مثل قصة البغي من بني اسرائيل التي سقت كلبًا فغفر الله لها” ومنه ما هو مسكوت عنه .. والمسكوت عنه يجوز الحديث به وروايته والاستئناس به دون أخذ موقف من تصديقها أو تكذيبها لقوله صلى الله عليه وسلم (لا تصدقوها ولا تكذبوها)

ومن تلك الإسرائيليات، قصة السامريّ، وخصوصًا عقوبته التي عوقب بها جراء فعلته

والسامريّ هذا رجل من بني اسرائيل نجا مع من نجا منهم من فرعون وقومه، ورأى جبريل عليه السلام على فرسه حين أنى لإغراق موسى، فوقع في نفسه أنه إذا أخذ من أثر الفرس ونثره على شيء فقال كن فإنه يكون، فأخذ من أثر فرس جبريل عليه السلام بقبضة يده فيبست يده، ( قال بَصُرتُ بما لم يَبصرُوا به فقبضت قبضة من أثر الرسول) ، ثم ذهب موسى عليه السلام ليكلّم ربه، وترك بني اسرائيل وأمّر عليهم أخاه هارون عليه السلام، فانتهز السامري الفرصة وقال لبني اسرائيل إن ما أصابكم كان بسبب الحليّ التي استعرتموها من قوم فرعون، فجمعوها وألقوها في النار حتى ذابت، وكان السامري لا يزال حب عبادة البقر في نفسه، فألقى ما أخذه من أثر فرس جبريل وقال كن، فكان الذهب المذاب عجلًا - صغير البقر - وكان له خوار وهو صوت البقر، وقيل أن الصوت هو بسبب ما ألقاه السامري، وقيل أنه بسبب مرور الهواء في تجاويف الذهب، وقال هذا إلهكم وإله موسى ولكنه نسي أن يخبركم به، فعبدوه فكان إذا سمعوا الخوار سجدوا للعجل وإذا سمعوا الخوار رفعوا رؤوسهم من السجود ولم تفلح محاولات هارون علييه السلام من ثنيهم عن عبادة هذا الصنم

فأخبر الله تعالى موسى أن قومه فُتنوا من السامري، فرجع غاضبًا ، وعاتب أخاه هارون وأخبره هارون بأنه حاول منعهم ولكنهم كادوا يقتلوه، ثم سأل السامري لماذا فعلت ذلك؟ فاعترف بما قام به، فقال له موسى ((قال فاذهب إن لك في الحياة أن تقول لا مساس))

أي أن عقوبتك لأنك مسست شيئًا لم لك أخذه، أن لا يمسّك أحد ولا تمسّ أحدًا !!

فكان إذا لقي أحد يقول له لا تمسّني ولا تقربني فاعتزل الناس، وحُرِم من شتى أنواع الاقتراب فلا يؤاكل ولا يباع له ولا يزوّج ولا يُتكَلّم معه، بل قيل إنه إذا مسّ أحدًا أو مسّه أحد فإنهما يصابان بحمّى شديدة، فأصبح ينفر من أي شخص يراه !

أخيرًا
أذكركم بأن ما سبق هو من الإسرائيليات وقيل في القصة أمور أخرى ولكني أحببت أن أجمع ما سبق، فهي في آخر الأمر لست سوى قصة تُروَى للاستئناس

بقلمي*

hopeless-in-saudi:

Almost everything in Saudi Arabia.

(Reblogged from medossalemos)

themanulya:

وحبيبٌ أخفوهُ مِنّي نهارًا         فتخفّى وزارني في اكْتتامِ

زارني في الظلامِ يطلبُ سترًا    فافتضحنا بنورِه في الظلامِ

المتنبي        

By calligrapher Obaid Nafaiei

(Reblogged from medossalemos)

حالتي بالمذاكرة الآن 😩

(Source: fyeahmovieclub)

(Reblogged from medossalemos)

الخيل المجنّح، والمسمّى بـ {بيقاسوس} في الأساطير الإغريقية، ما مدى وجوده؟ وهل كان موجودًا؟ وهل هو موجود؟ وهل سيوجد؟ ..

هذا ما أريد الحديث عنه باختصار ..

بدايةً .. الخيل المجنّح كائن يصنّف ضمن {الكائنات الخياليّة} .. وهو كائن تم ذكره في العديد من الآثار والميثولوجيا الإغريقية والفرعونية وغيرها..

لكن السؤال هل كان موجودًا حقيقةً؟

لا أعلم عن وجود دليل مادّي عن وجود هذا الكائن، ولكن گـ مسلمين توجد لدينا شواهد .. منها قول ابن جرير عن خيل سليمان عليه السلام المذكورة في القرآن الكريم في قوله تعالى ((إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ)) فقال كانت عشرين فرساً ذات أجنحة..!!

وأيضًا في الحديث أنه ‏قدم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات ‏ ‏لعائشة ‏ ‏لعب ( أي دُمى) فقال ما هذا يا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت بناتي، ورأى بينهن فرسًا له جناحان من ‏ ‏رقاع ‏ ، فقال ما هذا الذي ‏ ‏أرى وسطهن؟؟ قالت فرس.. قال وما هذا الذي عليه؟؟.. قالت جناحان، قال فرس له جناحان !! قالت أما سمعت أنّ ‏ ‏لسليمان ‏ ‏خيلاً لها أجنحة ؟ ‏ ‏فضحك عليه السلام حتى رأت عائشة ‏ ‏نواجذه .

ومن هنا يمكن القول أن هناك ما يؤيد وجود هذا الكائن في ثقافتنا الإسلامية..

لكن من ناحية علميّة.. ما مدى إمكانيّة أن نرى هذا الكائن في حديقة الحيوان ؟!

تطوّر علم الوراثة بشكل كبير ووصل البشر إلى الاستنساخ ونجحوا فيه، ثم وصلوا إلى الهندسة الوراثية، كثير من المنتجات الحيوانية والنباتية معدّلة جبنيًا .. وأصبحت تباع في الأسواق - هل قرأت عن نبتة تومتاتو ؟

تنبت طماطم وبطاطس في نفس الوقت

http://static6.businessinsider.com/image/5249bc5feab8ea4d30fa79b0-538/tomtato.jpg

مع وجود حرب ضد التوسّع في ذلك العلم إلا أنه وصل لمراحل متطوّرة جدًا، منها أنّ العلماء استطاعوا أن يعدّلوا في جينات فأر .. فوُلِد وله آذان بشريّة على ظهره !!!!

http://ogurano.net/fileuploader%5C01%5C01%5Cogurano20109297225487.jpg

وما أريد قوله هو أنّ العلماء وصلوا لقدرتهم لتعديل الخلق وهذا مذكور في القرآن في وعد ابليس لربه
في قوله تعالى (( وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ ))

فهل نراهم يومًا يضيفون أجنحة للخيل ؟ عن نفسي لا أستبعد ذلك، ولولا الحرب ضد هذا العلم من المتديّنين ومنظمات حقوق الإنسان والحيوان والتضييق ضده، لوصلنا لهذه المرحلة، وهي {مجرّد إضافة الأجنحة وليس الطيران} ولكن سيبقى لهم وقت أيضًا ليستطيعوا تكييف الجهاز العصبي للخيل ليتحكّم بتلك الأجنحة، واخيرًا أن يصل ذلك الخيل للطيران (وهو الأصعب بل يكاد يستحيل بما أعلمه من علم متواضع) ..

أخيرًا.. ما رأيك.. هل تظن أنك سترى خيلًا مجنّحًا في حياتك؟

لماذا شكلك بالمرآة أجمل من شكلك بالصّور..؟
ولماذا الكثير من الأشخص يصوّرون أنفسهم من المرآة؟

قف أمام المرآة وارفع يدك اليمنى
ستلاحظ أنّ انعكاسگ في المرآة يرفع يده اليسرى .. !!

وهذا يعني أنّ الصورة التي تراها بالمرآة هي لا تريك الحقيقة بل تريك عكس الحقيقة تمامًا ..

ولكنّك اعتدتَ أن ترى نفسك في المرآة فأصبح عقلك يحفظ هذه الصورة عنك على أنّها ” شكلك الحقيقي”

وحينما ترى نفسك في الصّور من الكاميرا .. تكون هذه الصور مغايرة لما حفظها عقلك عنك .. فيرفضها فتظن أنها ليست جميلة .. لأنك كنت تتوقع شكلًا كما في المرآة والذي هو ليس شكلك الحقيقي ..!!

بالمختصر ..
صورتك بالكاميرا هي صورتك الحقيقية التي يراك الناس بها ..

وأما ما تراه في المرآة هو ليس أنت..


نأتي لسؤال آخر .. مالحلّ إذًا ..؟

هل من الممكن أن أجد مرآة تظهر شكلي الحقيقي؟

خطرت عليّ هذه الفكرة وأردت أن أخترعها .. فإذا بعشرات الاختراعات لنفس الهدف موجودة ..!!

نعم .. توجد مرآة تظهر حقيقتك تمامًا كما يراها غيرك

فكرتها بسيطة جدًا
لكن تطبيقها صعب جدًا

فـ لكي تصنع مرآة الحقيقة خاصّتك
اعمل الآتي:

أحضر مرآتان .. واجعلهما في زاوية
غرفتك .. وبينهما ٩٠ درجة “تمامًا”

قف الآن ووجهك باتجاه زاوية الغرفة
أي عند التقاء المرآتين، أنت الآن تنظر لشكلك الحقيقي في مرآة الحقيقة..

لكن ستسأل مالصّعوبة؟

الصعوبة يا سيدي .. أنك ستجد
في هذا المرآة خطًا في المنتصف
لا يجعلك ترى نفسك كاملًا ..
ولا يمكنك إخفاءه ببساطة

لذا ..
هناك شركات تقوم بصنع مرآة الحقيقة .. على أكمل وجه وبدون ذلك الخط الذي ينتصف المرآتين

ولكنها بمبلغ غالي جدًا ..

فـ مرآة حقيقة واحدة بـ طولگ ..
تكلّف ما يقارب ٥ الاف ريال سعودي ويجب أن تنتظر ١٤ أسبوعًا لتصل إليگ .. !!

بالرابط أدناه إحدى الصور الملتقطة لمرآة حقيقة صغيرة
http://www.truemirror.com/images/givideo.jpg

انتهى

(Source: 7anan11)

(Reblogged from medossalemos)

(Source: weheartit.com)

(Reblogged from medossalemos)
Have fun..
Even if you are going to die..

Have fun..
Even if you are going to die..